Make your own free website on Tripod.com

 

 

 

 

 

منذ آلاف السنين والإنسان يُعْنَى بالحيوانات الداجنة ، يحافظ عليها ، ويستفيد منها . وقد اصبحت هذه الحيوانات تعتمد عليه إلى درجة كبيرة في الحصول على المرعى ، والعلف ، والمأوى ، والوقاية من الأمراض وتحسين النوع .

وفي العصر الحديث بدأ الناس يؤسسون المزارع لتربية المواشي والدواجن . وأصبحنا اليوم نستعين بالوسائل الفنية والعلمية في تربية الحيوانات ، وخاصة الدواجن والأبقار الحلوبة  الشكل 6 .

 

تعيش هذه الحيوانات حرةًَ طليقةً ، وقد هيَّأَها الله لتعتمد على نفسها . وإذا توفرت لها الشروط الازمة في بقعةٍ ما زاد عددها . أما بالنسبة لبعض أنواع الحيوانات البرية فإن عددها آخذ في التناقص لعدة أسباب ، ومنها : توسع العمران ، وازدياد رقعة الأراضي المزروعة ، والصيد المتواصل بالأسلحة الحديثة التي تقضي على أعداد كبيرة من هذه الحيوانات ، مما حدا ببعض الحكومات أن تحدِّدَ الصيد أو تمنعه ، بغية المحافظة على هذه الحيوانات من الانقراض .

ومن الحيوانات التي تناقص عددها في المملكة نذكر خاصة المها  ” الوُضَيْحي ” الشكل 7 الذي بقي منه عددُ قليل جداً في منطقة الربع الخالي ، والغزلان بأنواعها المختلفة ، وطيور الحباري الشكل 8  .

 
 

اذكر بعض الأسباب التي تؤدي إلى تناقص عدد الغزلان في المملكة .

 

 صفحة الموضوعات الرئيسية